ضربت أمطار غزيرة وعواصف، قرية المليساء بمحلية الدالي والمزموم بولاية سنار، مما أدى إلى انهيار أكثر من 32 منزلاً وفصول مدرسية ومكاتب وميز للمعلمين، وشكا سكان القرية من عدم تقديم الحكومة لأية مساعدات للمتضررين.

وقال رئيس اللجنة الشعبية بقرية المليساء، آدم صالح، لـ(الشروق)، إن العديد من المباني تضررت تضرراً كبيراً بسبب الأمطار والعواصف التي ضربت القرية بحر أسبوع الماضي، وناشد غرفة طوارئ الخريف بالمحلية والولاية بالتدخل العاجل من أجل تجاوز الآثار التي خلفتها العواصف ورفع الضرر عن المتأثرين.
من جانبهم ناشد مواطنون بالقرية بينهم شيخ يوسف، وسليمان أحمد، الحكومة والمنظمات المجتمع المدني لتقديم الدعم والإيواء للأسر المتضررة، خاصة أن فصل الخريف على الأبواب، مما يؤدي الى أضرار أكبر، وقالوا إن الحكومة وقفت على الأضرار ولم تقدم أي دعم أو مساعدة للمتضررين.

وطالب أولئك المواطنون حسب ما نقلت (شبكة الشروق) أمس، حكومة المحلية بتقديم مواد ثابتة لإعادة بناء المدرسة لتفادي آثار الأمطار التي تشهدها القرية كل عام، مما يتسبب في تأخير الدراسة خاصة أن امتحانات مرحلة الأساس تبقى لها أسبوعان.

صحيفة الجريدة

Related

تعليقات الفيسبوك

تعليقات