الراحلة ظلت لفترة طويلة عضواً في اللجنة المركزية للشيوعي

نعت رئاسة الجمهورية، رائدة العمل السياسي والبرلماني والنسوي، فاطمة أحمد إبراهيم، التي انتقلت إلى جوار ربها في لندن، يوم السبت، واحتسب الاتحاد العام للمرأة السودانية، الراحلة التي تعد من القيادات النسوية الأوائل اللاتي أسسن الاتحاد وترأسته في حقبة الخميسنيات.

ووجه رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، بنقل جثمان الفقيدةعلي نفقة الدولة ،ولف جثمانها بعلم البلاد ،وإقامة جنازة رسمية لها كشخصية قومية خدمت بلادها بإخلاص وتفاني .

ونعى بيان رئاسة الجمهورية الفقيدة، وجاء فيه "تنعي رئاسة الجمهورية بمزيد من الحزن والأسى المغفور لها بإذن الله، تقبلها العلى القدير قبولاً حسناً وألهم آلها وذويها الصبر وحسن العزاء (وإنا لله وإنا اليه راجعون)".

وأشار البيان إلى أن فاطمة من رائدات العمل السياسي والبرلماني والنسوي في السودان وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي.

واحتسب الاتحاد العام للمرأة السودانية، القيادية والناشطة السياسية والبرلمانية. وقال إنها من القيادات النسوية الأوائل اللاتي أسسن الاتحاد النسائي السوداني، وترأست الاتحاد النسائي السوداني في الفترة من 1956 إلى 1957 .

وتُعدُّ فاطمة أول امرأة سودانية تدخل البرلمان السوداني عن طريق دوائر الخريجين 1965. وهي المرأة الأولى على مستوى الشرق الوسط التي تدخل البرلمان .

وظلت لفترة طويلة عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، وهي من الرموز السودانية التي تركت بصمات واضحة في الحياة السياسية السودانية، وكانت عضواً في هيئة نساء السودان 1962 وعضواً في جبهة الهيئات 1965. وأنشأت مجلة صوت المرأة.

شبكة الشروق + وكالات

موضوعات متعلقة