كسلا 12-11-2017م(سونا) – أكدت الأستاذة آسيا محمد عبد الله وزيرة التربية والتعليم العام إهتمام الدولة في أعلى مستوياتها ممثلة في رئاسة الجمهورية بالدورات المدرسية القومية باعتبارها منشطا تربويا يعمل على تحقيق عدد من الغايات التربوية والوطنية.
جاء ذلك لدى مخاطبتها بقاعة أمانة حكومة ولاية كسلا بحضور والي الولاية الأستاذ آدم جماع آدم وأعضاء حكومة الولاية ورؤساء لجان الدورة المدرسية القومية السابعة والعشرين على مستوى الولاية إلى جانب وزيرة الدولة بالصحة الدكتورة فردوس عبد الرحمن ووكيل وزارة التربية والتعليم الدكتور السر الشيخ ومدير الإدارة العامة للنشاط الطلابي عبد الله محمد عبد الله.
وقالت الوزيرة إن الدورة المدرسية القومية السابعة والعشرين المقامة بكسلا السبت المقبل حققت أهدافها من خلال التلاحم الشعبي والالتفاف حول والي الولاية منذ إستلام الراية من ولاية النيل الأبيض
وأضافت أن الدورة المدرسية الي جانب كونها نشاطا لاصفيا فهي كغيرها من الأنشطة التربوية الأخرى التي تدرس في الفصول والمناهج وأن الثقافات المختلفة والتنوع تؤكد سودانيتنا رغم التعدد مشيرة إلى أن الطلاب هم أمل المستقبل لنقل هذه التجارب الوطنية المرتبطة بالوحدة.
وأضاقت أن هذه الدورة تمثل تحديا للوزارة وأهل كسلا في كونها الأولى في ظل حكومة الوفاق الوطني مما يتطلب أن تتفرد في تناولها وشكل البرامج والمضمون إلى جانب تناول القضايا الوطنية مثل جمع السلاح وتعليم البنات.
وطالبت في هذا الصدد حكومة الولاية بتقديم دورة متميزة ترتبط بالاذهان خاصة الحراك المجتمعي والمشاركة مع الحكومة مشيدة في هذا الصدد بالجهود الكبيرة التي بذلتها حكومة الولاية في إطار الدورة المدرسية مؤكدة التزام وزارتها بالسعي لتكملة النواقص التي تمت الملاحظة عليها من خلال جولتها التفقدية على كافة المرافق والمنشآت الخاصة بالأنشطة ومقار البعثات المشاركة.
ومن جانبه استعرض والي كسلا الأستاذ آدم جماع الجهود التي قدمتها حكومة الولاية في إطار الاستعدادات إلى جانب الحراك المجتمعي الكبير علاوة على دعم النفرات والدعومات المقدمة من مختلف الاتجاهات إلى جانب الصرف على المنشآت التي تم تنفيذها.
وتناولت وزيرة الدولة بالصحة فردوس عبد الرحمن خطة الوزارة الموضوعة في إطار التدخلات الصحية في الجانب الوقائي والعلاجي مشيدة بجهود الوزارة بالولاية ولجنة الصحة على الترتيبات التي تمت في المحاور الموضوعة على مستوى القطاعات السكنية والمراكز الصحية والمستشفيات، مشيرة إلى أن الخطة الموضوعة في الإطار العام تستهدف كذلك المواطنين وليس الطلاب فقط مؤكدة إهتمام الوزارة للقيام بالجانب الصحى على الوجه الأكمل وأبتعاث فرق من المركز للإشراف على العمل بالولاية.
وقدم رؤساء اللجان المختلفة تنويرا شاملا حول أداء اللجان وما توصلت إليه من تجهيزات وترتيبات لاستقبال ضيوف الولاية والبعثات التي ستبدأ في الوصول إلى الولاية خلال اليومين القادمين.