وشخصيات المسرحية الدموية الآن هي
: صالح
وصالح ما يهمه في تاريخه كله هو ان يبقى رئيساً

والسعودية
والسعودية التي تختنق في اليمن وتبحث عن حل.. وتعرف طبيعة صالح تجذب صالح
والخطوة.. يميناً.. تجعل الحوثي يفقد حليفه القوي الوحيد
والخطوة هذه.. يساراً.. تقتل صالح
والخطوة هذه التي تقتل صالح .. يمينها هو
صالح الذي كان هو من يصنع الحوثيين.. كان هو من يقتل والد الحوثي
وصالح ينسى هذا.. ويرتكب خطأه الاول (حين يطعم الحوثي وجبة ضخمة من القوة)
ثم ينسى هذه حين ينقلب على الحوثي
والسعودية..بجذب صالح ثم بمقتله.. تذهب الى هدفها بدقة
فالسعودية بجذب صالح توجه ضربة قوية للحوثي
والسعودية بمقتل صالح تنجو من معضلة كانت تجعل حليفها صالح عدواً لحليفها عبد ربه.. العداء الذي/ بعد ذهاب الحوثي / يصنع حرباً جديدة
والسعودية / ارادت ام لم ترد/ تكسب (الروليت) كله برصاصات الحوثي التي نسفت جمجمة صالح
فالسعودية لو انها كسبت الحرب بالدبابات فانها لا تكسب الا نصف المعركة
بينما السعودية تكسب الحرب كلها حين يتحول المواطنون في اليمن ضد الحوثي (فاليمني لا يترك الثأر)
والسعودية تستخدم الطبع هذا
(2)
وسلسلة الاخطاء والاحداث التي تتدفق الآن ما يصنعها هو شعور كل جهة ان نهاية حرب اليمن تقترب
ونهاية حرب سوريا تقترب
وكل احد يسابق النهايات هذه
والسباق/ الذي يصنع الاخطاء/ يجعل ايران تنسى ان السعودية يستحيل عليها ان تقبل باغلاق الدائرة الشيعية عليها
فانتصار الحوثي يكمل الطوق الشيعي تماماً حول السعودية
وايران / التي تجذب صالح .. حليف السعودية.. بوسائلها تنسى ان السعودية لها وسائل تجذب .. وتجذب
وهكذا كانت السعودية/ في ايام النهايات القاتلة/ تجذب صالح اليها
وايران الشيعية .. والشيعة لا حليف لهم عادة.. وتستفيد من الصفه هذه تنسى ان السعودية تجد الصفة هذه ذاتها في صالح.. الذي لا حليف له عادة
ركام الاحداث التي تصنع الاخطاء.. وركام الاخطاء التي تستخدمها كل جهة.. ركام لا ينتهي
لكنه ركام ايقافه مستحيل فما يحدث الآن..فروعاً للركام هذا هو
محمد بن سلمان يصنع انقلابه الشهر الاسبق في السعودية لان انقلابا كان يدبر تحت اقدامه
والانقلاب كان جزءاً من اعادة تشكيل المنطقة بكاملها.. بعض الاحداث الكبيرة هو هذا
والاحداث الصغيرة التي هي شيء مثل شرارات الحريق بعضها هو
: انفجارات مصر
والاصطراخ ضد قطر
وشرارات في البحرين
و.. و.. وانقلاب اليمن
وعاصفة الحريري
و..
الركام هذا كل شرارة فيه تصبح حريقاً ان لم تطفأ في لحظتها وبعنف
لهذا لا احد يتوقف ليرسم
ولا احد يتوقف.. تعني ان كل احد يندفع دون تفكير – واحسان عبد القدوس وفي راوية له عن هزيمة 1967 وعن التفكير يسمى روايته
: لا استطيع ان افكر وانا ارقص
يبقى ان الحرب الآن في اليمن سوف تحتدم بعنف
وان ايران سوف تتدخل دون قناع
وان اليمن سوف يعود دولتين (يمن جنوبي ويمن شمالي).. وان السعودية لن تسمح بخلية شيعية تحت ابطها لهذا السعودية منطلقة من اليمن الشمالي سوف تقاتل اليمن الجنوبي
وهذا جزء من تقسيم المنطقة بكاملها
والسودان ليس مطعماً ضد الجدري

مصدر الموضوع: http://www.alintibaha.net/index.php/%D8%A5%D8%B3%D8%AD%D9%82-%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87/10979-%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%8A%D8%B9-%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%81%D9%83%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%A7%D8%AC%D8%B1%D9%8A