شارك الموضوع :

أثارت الفنانة والمطربة المصرية شيرين عبد الوهاب غضب الصحافيين والإعلاميين، في عزاء والدها، الذي توفي منذ يومين أثناء تواجدها في المغرب، حيث تم منع الصحافيين من دخول العزاء.

وفوجئ الصحافيون والإعلاميون بالمواقع الإخبارية والصحف الورقية، والفضائيات بمنعهم من دخول بيت العزاء من الباب الرئيس لمسجد المشير طنطاوي بالقاهرة الجديدة، ليقتصر الأمر على دخول كبار الفنانين بسياراتهم الخاصة من الخارج فقط.

وحاول الصحافيون والإعلاميون توصيل رسالة لشيرين عبد الوهاب بالسماح لهم بالدخول دون كاميرات لتقديم واجب العزاء فقط، إلا أن رجال الأمن التابعين لشركات تأمين خاصة أبلغوا الصحافيين والإعلاميين بأن شيرين ترغب في عدم دخولهم لسرادق العزاء، حفاظًا على خصوصيتها، وخصوصية ضيوفها من الفنانين والشخصيات العامة.

وسيطرت حالة من الغضب على الصحافيين ومندوبي الفضائيات المصرية والعربية، بسبب موقف شيرين، حيث أشار بعضهم إلى وجود علاقات قوية بين الكثير منهم وبين شيرين، بسبب طبيعة عملهم، إلا أن تواجد الكاميرات معهم، كان حائلًا دون ذلك.

ودعا بعض الصحافيين إلى مقاطعة أخبار شيرين عبد الوهاب بالمواقع والصحف بهذا التصرف، مشيرين إلى أن العديد من كبار نجوم الفن، لم يقوموا بمثل هذا التصرف حال فقدان ذويهم، وعمل سرادق عزاء.

وطالب بعض المنتقدين لإجراءات تأمين العزاء، شيرين بالاعتذار لهم، منتقدين عدم إعلان شيرين عبر صفحتها، أو صفحة زوجها أن العزاء لن يتواجد به صحافيون أو كاميرات فضائية، لتجنب ما حصل.

وتوافد على بيت العزاء الكثير من كبار الفنانين، حيث استقبلهم الفنان والمطرب حسام حبيب، زوج شيرين داخل بيت العزاء.

يذكر أن شيرين تزوجت من حسام حبيب منذ قرابة أسبوعين، في إعلان مفاجئ عن زواجهما، بالرغم من نفي ذلك أكثر من مرة، قبل الزواج، وسافرت شيرين مع حسام للمغرب، ليتوفى والدها الثلاثاء وهي خارج البلاد، ثم عادت الأربعاء للقاهرة، لتعلن استقبالها للعزاء الجمعة بمسجد المشير طنطاوي عبر صفحتها بموقع”إنستغرام” وهو ما فعله زوجها عبر صفحته أيضًا.

صحيفة الجديد

شارك الموضوع :