أخيرا أطلق سراح الأمريكي ديفيد روبنسن بعد 18 عاما قضاها في السجن بسبب جريمة لم يرتكبها.

أدين روبنسون في 2001 في مقتل شيلا بوكس. وبرغم اعتراف القاتل الحقيقي بالجريمة بقي روبنسون في السجن. واستقال المحقق الرئيسي في الجريمة.

ديفيد أمريكي من أصول إفريقية من ولاية ميسوري الأمريكية.