شارك الموضوع :

قال السكرتير السياسي للحزب الشيوعي، محمد مختار الخطيب، بأنهم موقنون بقيام انتفاضة لإسقاط الحكومة، وقطع بعدم مساومة حزبه في قضايا الشعب، ودمغ حزب المؤتمر الوطني بأنه يعمل لخدمة “مصالحه الرأسمالية”، وقال إن الحكومة تهمل الإنتاج وتعتمد على الجبايات والضرائب في الحصول على المال.

وأعلن تحالف قوى الإجماع الوطني، تمسك أحزاب التحالف بموقفها الرافض للمشاركة في انتخابات يديرها المؤتمر الوطني في ظل الظروف الحالية، واستبعد ممثل أحزاب التحالف، جمال إدريس في مؤتمر صحفي بدار الحزب الشيوعي، أمس مشاركة أحزاب التحالف في انتخابات “2020م”، وقطع بمواصلتهم مناهضة سياسات الحكومة التي وصفها بأنها “تكرار للفشل”.

وقال الخطيب، إن لقاءهم الأخير بمدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، أوصلوا له رأيهم صراحة بعدم إمكانية حل أزمات البلاد دون إطلاق الحريات، وقلل مما تصفه الحكومة بـ”الإصلاحات”، وقال إن المطلوب “إصلاحات جذرية” وليست شكلية لمعالجة أزمات البلاد، قاطعاً بأن الانتفاضة قائمة مهما طال الوقت، مشيراً إلى أن القوى غير المنظمة من الشعب قادرة على القيام بانتفاضة “لإسقاط النظام”، ووصف انتخابات “2020” بأنها “لا جديد فيها” طالما لم تبد الحكومة جدية في حل أزمة البلاد، وطالب بإجراء إصلاحات حقيقية وإطلاق الحريات وإلغاء القوانين المقيدة لها، مستبعداً حدوث ذلك من الحكومة الحالية.

صحيفة الصيحة.

شارك الموضوع :