شارك الموضوع :

ابتدر وزير الخارجية السوداني الجديد مهامه الخارجية بالتوجه، الخميس، إلى اسطنبول بتركيا للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي، بينما يتوجه الرئيس عمر البشير للمشاركة في قمة المنظمة الطارئة الجمعة.

وتم تعيين الدرديري محمد أحمد وزيرا للخارجية ضمن تعديل واسع في حكومة الوفاق الوطني أعلنه الرئيس عمر البشير الإثنين الماضي. وأدى الوزراء الجدد القسم يوم الأربعاء.

وينعقد اجتماع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي، صباح الجمعة ومن ثم يرفع الاجتماع نتائج أعماله وتوصياته إلى القمة التي ستعقد على مستوى الرؤساء والملوك والأمراء وقادة الدول، مساء ذات اليوم في اسطنبول، بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتهدف القمة لمناقشة المواجهات بين القوات الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين في قطاع غزة الإسرائيلي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى.

ويشارك الرئيس البشير، في قمة اسطنبول الطارئة، بعد تلقى الرئيس اتصالاً هاتفياً من نظيره التركي، قدم خلاله الدعوة للبشير للمشاركة في قمة منظمة التعاون الإسلامي الطارئة، والمقررة الجمعة في اسطنبول.

وأبلغ رئيس الجمهورية أردوغان موافقته على المشاركة في القمة، “التي تبحث العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني الرافض لقرار الرئيس الأميركي نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة”.

وقال وزير الدولة برئاسة الجمهورية، حاتم حسن بخيت، مدير عام مكاتب الرئيس، إن البشير سيتوجه إلى اسطنبول صباح الجمعة على رأس وفد يضم وزير رئاسة الجمهورية فضل عبد الله فضل ووزير الدولة بالرئاسة، مدير عام مكاتب الرئيس، على أن يسبق الوفد وزير الخارجية إلى اسطنبول للمشاركة في القمة على مستوى وزراء الخارجية.

سودان تربيون

شارك الموضوع :