شارك الموضوع :

اتهمت قبيلة أولاد سليمان في الجنوب الليبي ما سمّتها ميليشيات التبُّو وحركة العدل والمساواة السودانية بارتكاب جرائم في حق الليبيين وعائلات من القبيلة والاعتداء على حرمة المنازل والممتلكات وحرقها وسرقتها في منطقة الناصرية وحجارة في مدينة سبها.

وقالت القبيلة في بيان لها تحصل عليه “المركز السوداني للخدمات الصحفية” إنها تتابع ما يحدث من جرائم متتالية ترتكبها مجموعات مسلحة تابعة لقبيلة التبو والمدعومة من قوات غير ليبية تتبع لحركة العدل والمساواة السودانية والمجموعات الإرهابية.

وحمّلت قبيلة أولاد سليمان قبيلة التبو والحركة مسؤولية الجرائم التي ارتكبت بعد انسحاب اللواء السادس، مبينة أن انسحاب اللواء السادس أدى إلى وجود فراغ أمني في منطقة الناصرية وحجارة وبالتالي مكّن “ميليشيات” التبو وهذه الحركات من الدخول لمنطقة الناصرية وارتكاب جرائم في حق الليبيين ومنهم عائلات من قبيلة أولاد سليمان والاعتداء على حرمة المنازل والممتلكات وحرقها وسرقتها.

وأشار البيان إلى أن القبيلة تحتفظ بحق الرد واتخاذ كل التدابير لحماية الأسر والأفراد والممتلكات.

الصيحة

شارك الموضوع :