مصطفى عيدروس
لم يكن أكثر المتشائمين من أنصار الهلال يتوقع تواضع الفريق في ملعبه أمام المصري البورسعيدي، في اللقاء الذي جمع الطرفين أمس الأول، وانتهى بالتعادل بهدف لكل، لحساب الجولة الثانية لمباريات المجموعة الثانية لمسابقة الكونفدرالية، ليضع الأزرق نقطة وحيدة متأخراً بفارق ثلاث نقاط عن المصري وخمس نقاط عن نهضة بركان المغربي متصدر المجموعة، وفشل الأزرق في الحصول على الفوز أو تقديم عرض جيد على الأقل لتصب الجماهير جام غضبها على الجهاز الفني واللاعبين، وكان طرد الطاهر الحاج ظهير أيمن الفريق في منتصف الشوط الأول تسبب في خلط أوراق محمد الطيب المدير الفني الذي تعامل مع اللقاء بتبديلات تسببت في إستياء جماهيري كبير، وعلى صعيد متصل يبدأ الأزرق التحضيرات لمواجهة مريخ كوستي يوم الحادى والعشرين من الشهر الحالي على ملعب ربك، وهى المواجهة التي يتطلع فيها الفريق لمصالحة الأنصار بعد العرض المتواضع أمام المصري إفريقياً

مرتبط