الأمم المتحدة: لا أدلة على خرق إيران حظر السلاح على اليمن

Reuters Faisal Al Nasser

المتحدث باسم التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، يعرض أجزاء صواريخ أطلقها الحوثيون على أهداف في السعودية

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن المنظمة الدولية لا تملك أدلة دامغة على انتهاك إيران حظر نقل السلاح على اليمن.

وأفادت “رويترز”، اليوم الخميس، بأن غوتيريش أعد تقريرا أكد فيه أن فحص أجزاء الصواريخ التي كان الحوثيون في اليمن أطلقوها على أهداف في السعودية منذ يوليو 2017، يشير إلى وجود تشابه بين عناصرها الأساسية ومثيلاتها الإيرانية، أما بعض أجزاء صواريخ الحوثيين فهي إيرانية الصنع.

مع ذلك فقد جاء في التقرير أن الأمم المتحدة لم تتمكن من تحديد ما إذا كانت الأجزاء المذكورة أو الصواريخ بكاملها أو التقنيات المطلوبة لتصنيعها تلقها الحوثيون من إيران قبل فرض مجلس الأمن الدولي حظرا على توريد أسلحة للحوثيين (في أبريل 2015).

ووصفت “رويترز”، تقرير غوتيريش بأنه “ضربة لمحاولات الولايات المتحدة مقاضاة إيران على اتهامها بخرقها قرار مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن.

وتتهم واشنطن والرياض طهران بالتدخل في شؤون الدول العربية ورعاية الإرهاب ودعم الحوثيين (مقاتلي حركة “أنصار الله”) بالمال والسلاح ضد حكومة عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

ومنذ الربيع الماضي، كثف الحوثيون قصف أراضي المملكة بصواريخ باليستية. وبحسب العسكريين السعوديين فقد اعتراض حوالي 120 صاروخا أطلقها الحوثيين.

ولا تزال المواجهة بين القوات الموالية لحكومة هادي والحوثيين (الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء) مستمرة منذ أغسطس 2014، وشهدت الحرب الأهلية في البلاد تصعيدا ملحوظا مع تدخل التحالف العربي تحت قيادة الرياض إلى جانب القوات الحكومية.

المصدر: تاس