عنصر من القوات الحكومية التي يدعمها التحالفمصدر الصورة EPA/NAJEEB ALMAHBOOBI

تقدمت قوات التحالف، بقيادة السعودية، لتصبح على بعد 2 كم فقط من الميناء الرئيسي في اليمن في أكبر معركة في الحرب التي تسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وقال عبيد سالم الزعابي سفير الإمارات لدى الأمم المتحدة للصحفيين في جنيف إن قوات التحالف حاليا على بعد كيلومترين من المطار.

واحتدم القتال في اليمن بين قوات الحكومة المعترف بها دوليا، المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، وبين الحوثيين، المدعومين من إيران، للسيطرة على ميناء الحديدة الاستراتيجي غربي البلاد.

وقتل 13 من الحوثيين و 9 من عناصر القوات الحكومية التي يدعمها التحالف، بحسب تقارير من اليمن.

وتواجه الأمم المتحدة صعوبات في محاولاتها تجنب تعطيل العمل بالميناء شريان الحياة الذي تصل عن طريقه المساعدات الغذائية للدولة التي يواجه 8.4 مليون من سكانها خطر مجاعة وشيكة.

وجدد مجلس الأمن الدولي التعبير عن مخاوفه بشأن مصير المدنيين.

وقد رأى الاجتماع الطارئ الذي عقد الخميس ، بدعوة من بريطانيا، أن الأعضاء متفقون على ضرورة إبقاء الميناء مفتوحًا للحيلولة دون تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن.

ويواجه حوالي ثمانية ملايين شخص خطر المجاعة في البلد الذي مزقته الحرب، والمدينة الساحلية هي المكان الذي تصل إليه معظم المساعدات الخارجية ومن ثم توزع على بقية المناطق التي يسيطر عليها الحوثي.

لكن لم يكن هناك ما يكفي من الدعم والضغط على مجلس الأمن بشأن طلب السويد للمطالبة بوقف فوري للهجوم على الحُديدة.

وقال فاسيلي نيبنسيا مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة “يتعين على جميع الأطراف الوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي”.

قوات مدعومة من التحالف بقيادة السعودية تشن هجوما على ميناء الحديدة باليمن

بريطانيا تطلب اجتماعا لمجلس الأمن لمناقشة الهجوم على ميناء الحديدة اليمني

الصليب الأحمر يسحب 71 عامل إغاثة من اليمن خوفا على سلامتهم

وتعد معركة الحديدة واحدة من أهم المعارك التي قد تحسم بدرجة كبيرة الصراع في اليمن، خاصة أنها ستقطع طريق التواصل الوحيد بين الحوثيين والعالم الخارجي وربما طرق إمدادات تابعة لهم.

كما تعد المرة الأولى الذي تتقدم فيه قوات الحكومة، بدعم من التحالف الذي تشارك فيه غالبية دول الخليج، للسيطرة على مدينة رئيسية في اليمن وتوجد بها أعداد كبيرة من قوات الحوثي.

أكبر معركة في اليمن

مصدر الصورة AFP PHOTO / ABDO HYDERABDO HYDER/AFP/Getty Images

في غضون ذلك، وصل الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يعيش في السعودية إلى عدن يوم الخميس في أول زيارة له للمدينة الواقعة في الجنوب منذ أكثر من عام.

وعدن هي العاصمة المؤقتة لحكومته منذ عام 2015.

وقال هادي “إن انتصارنا الوشيك في الحديدة سيكون خاتمة للقضاء النهائي على الانقلاب، وبوابة استعادة عاصمتنا المختطفة، وبسط نفوذ الدولة على كل شبر في الوطن”.

وكانت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، أعلنت عن “تحرير القوات المهاجمة لمناطق في محيط المطار”، كما تمكنت من “أسر أو قتل العشرات” من الحوثيين، المدعومين من إيران.

وأكدت الوكالة أنباء مقتل جنود إماراتيين، وقالت إن أربعة جنود “استشهدوا”، لكنها لم تذكر تفاصيل مقتلهم.

وقالت مصادر طبية في منطقة العمليات إن 22 من مقاتلي الحوثي قتلوا جراء ضربات قوات التحالف.

وكشفت مصادر في التحالف إن القوات نفذت 18 غارة جوية على مواقع الحوثي على مشارف الحديدة، يوم الأربعاء.

ورد الحوثيون بالإعلان عن ضرب سفينة حربية تابعة لقوات التحالف بصواريخ، رغم أنه لم يكن هناك تأكيد على ذلك.

واصطف رجال ونساء يوم الخميس في جزء من المدينة لم يصل إليه العنف لتسلم مؤن من جمعيات خيرية.

وأثار الهجوم، الذي يقول محللون أنه سيكون أكبر معركة حتى الآن في الحرب باليمن، المخاوف من وقوع خسائر كبيرة بين السكان المدنيين البالغ عددهم 400 ألف نسمة.

——————————————————————-

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.