سر الختم رجح أن يكون سبب القرار مهاجمته لمسؤول القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني

أصدر زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد عثمان الميرغني، قراراً، يوم الخميس، بتعيين متحدث رسمي جديد باسم الحزب، بعد ساعات من تصريح صحفي للمتحدث السابق وضح فيه ملابسات لقاء جمع الميرغني وقيادي رفيع بالحزب الحاكم.

وبحسب القرار الصادر عن أمين عثمان مدير مكتب رئيس الحزب، فإن "محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، أصدر قراراً بتعيين الفاتح تاج السر عبدالله ناطقاً ومتحدثاً رسمياً للحزب".

ورجح المتحدث السابق باسم الحزب محمد سيد أحمد سر الختم، في حديث نشرته "سودان تربيون"، أن يكون سبب القرار مهاجمته لمسؤول القطاع السياسي بحزب المؤتمر الوطني صاحب الأغلبية الحاكمة، إثر لقائه الميرغني بالقاهرة، فضلاً عن انتقاداته للحكومة.

وكان سر الختم قد اتهم في بيان له، يوم الأربعاء، جهات لم يسمها بتسويق لقاء اجتماعي جمع بين الميرغني والخضر بالقاهرة، يوم الثلاثاء، وتصويره على أنه لقاء رسمي بحث موافقة الاتحادي على قانون الانتخابات، قائلاً إن اللقاء كان اجتماعياً صرفاً ولم يتطرق لهذا الموضوع.

وغادر الميرغني السودان في أغسطس من عام 2013 إلى لندن وظل فيها حتى سبتمبر 2016 حين وصل القاهرة التي ظل مقيماً فيها حتى الآن.

وكالات

موضوعات متعلقة

Original Article