شارك الموضوع :

استبعدت السلطات المصرية رئيس تحرير إحدى الصحف السودانية، من حضور لقاء نوعي، يجمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الجمهورية المشير عمر البشير اليوم (الجمعة) بفندق كورنثيا بالخرطوم.

وقال رئيس تحرير صحيفة (مصادر) عبد الماجد عبد الحميد، إن السلطات السودانية أبلغتني رسمياً، أن الجانب المصري رفض إدارج اسمي ضمن قائمة الصحفيين المدعويين لحضور اللقاء النوعي بين الرئيسين، وذلك على الرغم من أن السلطات السودانية قدمت لي الدعوة رسمياً لحضور اللقاء.

ولفت عبد الحميد في تعميم صحفي حصلت (الأحداث نيوز) على نسخة منه، إلى أنه تلقى في الساعات الأولي من صباح اليوم (الجمعة) إخطاراً هاتفياً من جهة رسمية بالحكومة السودانية، طلبت منه عدم الحضور لمكان لقاء الرئيس المصري بفندق كورنثيا بالخرطوم، وذلك بحجة أن الجانب المصري رفض إدراج اسمه ضمن قائمة الذين تمت دعوتهم لحضور اللقاء.

وأشار رئيس تحرير (مصادر) إلى أنه أخطر اتحاد الصحفيين والمجلس القومي الصحافة والمطبوعات، بالواقعة، واصفاً ما جرى معه بالإجراء المعيب والغريب علي تقاليد العمل الصحفي في السودان، وأنه تدخل سافر من دولة أخرى في تقييد حركة الصحفيين السودانيين داخل بلادهم، معلناً رفضه واحتجاجه على منعه من حضور اللقاء، على الرغم من تلقيه دعوة رسمية من رئاسة الجمهورية.

الاحداث نيوز

شارك الموضوع :