فيصل قال إن الهند والسودان اتفقا على تجاوز تحديات الديون

اتفق السودان والهند على وضع خطة لزيادة حجم التبادل التجاري والاقتصادي والفني وتبادل الخبرات، وأكدت الهند أن السودان سيظل شريكاً أساسياً، بجانب إعلان رغبتها في تعزيز التعاون الاستراتيجي مع السودان في كل المجالات خاصة الاقتصادية.

وقال وزير الدولة بالخارجية، أسامة فيصل، في تصريحات له عقب عودة عوض الجاز، نائب رئيس لجنة “البريكس” والوفد المرافق له بعد زيارة إلى الهند استغرقت عدة أيام، قال إن الجانبين اتفقا على وضع خطة لزيادة حجم التعاون الاقتصادي والفني. وأضاف الوزير أن الطرفين ناقشا خارطة طريق لتجاوز التحديات التي تواجه العلاقات بين البلدين خاصة قضية الديون. وأشار الوزير إلى أن الوفد التقى بالمسؤولين فى دولة الهند، وتطرق إلى فرص التعاون الاقتصادي، لافتاً إلى أن الزيارة كانت إيجابية

وحققت أهدافها.

وقال فيصل إن الوفد بحث خلال لقائه المسؤولين ببنك الصادرات والواردات الهندي، فرص تمويل مشروعات جديدة في السودان وكيفية تسوية الالتزامات السابقة للبنك. كما اطلع الوفد خلال الزيارة على تجربة الهند في مجال تطوير واستخدام الطاقة الشمسية، والاستفادة منها في كافة الأنشطة الاقتصادية وتم تقديم الدعوة للتحالف الدولي للطاقة الشمسية لزيارة السودان، وأضاف أن الوفد بحث أيضاً فرص التعاون في مجال النفط والدخول في استثمارات جديدة، حيث وعد وزير المعادن الهندي، بالعمل على حث

الشركات الهندية الكبيرة على زيارة السودان، والعمل في مجال التعدين وزيادة التعاون مع وزارة المعادن في السودان خاصة في مجال التصوير بالأقمار الاصطناعية للكشف عن الثروات.