الرئيس التركيمصدر الصورة Reuters
Image caption الأسواق المالية قلقة من السياسات الاقتصادية للرئيس أردوغان

انشغل معظم صحف الاثنين البريطانية بمتابعة تطورات الأزمة المالية التركية، وخصصت صحيفة الفايننشال تايمز الموضوع الرئيسي في صدر صفحتها الأولى لهذا الشأن.

وحمل تقرير الصحيفة الذي اشترك في كتابته مراسلوها في اسطنبول ونيويورك ولندن عنوانا: “أردوغان يتخذ موقفا متحديا بينما تواجه تركيا أزمة مالية”.

ويقول التقرير إن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال الأحد إن تركيا تواجه “عملية” خارجية لإسقاط اقتصادها، لكنه لم يعط إشارة عن أي خطة للنهوض بالليرة التركية المتدهورة.

ويرى التقرير أن الرئيس التركي استخدم لهجة متحدية على الرغم من خطر أن يؤدي ذلك إلى تعميق الأزمة المالية.

وقد شدد أردوغان على أن تركيا لن تتراجع عن موقفها بعد أسبوع عصيب فقدت فيه الليرة التركية نحو خمس قيمتها مقابل الدولار الأمريكي، إثر تفاقم الخلاف مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمخاوف المطردة بشأن إدارة الاقتصاد التركي.

ويقول التقرير إن وضع الليرة المتدهور فرض ضغوطا كبيرة على الشركات التركية المثقلة بالدين غير المحمي بالعملات الخارجية، فضلا عن تصاعد المخاوف من أن البلاد ستعاني من أجل الحصول على احتياجاتها التمويلية الخارجية الواسعة.

ويضيف أن تأثير الأزمة التركية على النظام المصرفي، محليا وفي أوروبا، يشكل أحد أهم مصادر قلق المستثمرين، مع تحذير محللين من أن بدء أسبوع التعاملات التجارية سيشهد تعرض الأسهم إلى جانب الليرة لضغوط متجددة.

وتنقل الصحيفة عن تيم آش، المحلل في شركة بلو باي لإدارة الأصول المالية، قوله “عليهم الاعتراف أولا بأن ثمة مشكلة ومن ثم يحتاجون إلى خطة ” لعلاجها.

ويضيف أن المستثمرين يريدون بشكل ملح رؤية رفع معدل الفائدة، وبرنامج نقدي مفصل للتعامل مع القروض غير المسددة او التي لم تجدول مواعيد لسدادها، فضلا عن حل الخلاف مع الولايات المتحدة.

وتخلص الصحيفة في تقريرها إلى أنه ليس ثمة أي محاولة تركية لوقف تدهور عملتها، وثمة مخاوف لدى المستثمرين من امتداد الأزمة إلى أوروبا.

“حلفاء جدد”

وتنشر الصحيفة ذاتها تقريرا موسعا من مراسلها في اسطنبول تحت عنوان “أردوغان يبحث عن حلفاء جدد للخروج من الأزمة”.

مصدر الصورة Reuters
Image caption المستثمرون غير مقتنعين بقدرة المصرف المركزي التركي على تحقيق استقرار العملة والسيطرة على التضخم

ويقول التقرير إن بعض المراقبين يرون أن على تركيا أن تجذب أكثر من 200 مليار دولار سنويا كي يبقى اقتصادها مكتفيا بذاته، وإنه ليس أمام الرئيس التركي في النهاية سوى الخضوع لمطلب ترامب بإطلاق سراح القس الأمريكي وإعلان حزمة من الإجراءات الاقتصادية تهدف إلى تطمين المستثمرين.

ويرى التقرير أن أردوغان قد يحاول التوجه إلى روسيا وقطر والصين للبحث عن دعم لتركيا الأمر الذي سيضعف أكثر العلاقة بين الغرب وأحد أعضاء حلف شمال الأطلسي (ناتو) ذي الأهمية الاستراتيجية الكبيرة.

ويستشهد التقرير بمقال كتبه أردوغان السبت لصحيفة نيويورك تايمز يحذر فيه واشنطن ويحضها على الكف عن النظر إلى تركيا كشريك أقل شأنا وإلا أنها ستواجه “حقيقة أن لتركيا بدائل” أخرى.

وتحت عنوان “تركيا والغرب” تكرس صحيفة ديلي تلغراف مقالا إفتتاحيا لمناقشة الأزمة التركية.

وترى الصحيفة أن فك ارتباط تركيا بالغرب الذي بدأ مع تولى أردوغان السلطة بدأ يتخذ منحى لا رجعة فيه.

وتقول الافتتاحية إنه بعد عقود من سقوط الامبراطورية العثمانية ومن السياسة المؤيدة للغرب التي تبناها كمال أتاتورك وتخلي تركيا عن الحروف العربية لمصلحة الكتابة بالحروف اللاتينية وتأكيد النهج العلماني بدلا من الديني والانضمام الى حلف الناتو والسعي للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، جاء أردوغان ليعيد أسلمة تركيا مرة أخرى ويقمع معارضيه ويهندس سلسلة من التغييرات الدستورية ليعطي نفسه سلطات غير مقيدة.

وبعد أن تشرح الافتتاحية الأهمية الاستراتجية لتركيا بالنسبة للغرب، تشير إلى أن أردوغان لمح إليها بقوله إنه ” ما لم تبدأ الولايات المتحدة باحترام سيادة تركيا… فإن شراكتنا قد تكون عرضة للخطر”، وهو موقف ترى الصحيفة أنه بدأ بالاقتراب إلى نقطة اللاعودة.

“قفوا مع كندا”

وتدعو صحيفة الغارديان في مقال افتتاحي إلى الوقوف مع كندا في مواجهة رد فعل السعودية بعد الانتقاد الكندي لواقع حقوق الإنسان فيها.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أكدت وزيرة خارجية كندا كريسيتا فريلاند على موقف بلادها في الدفاع عن حقوق الانسان والنساء داخل وخارج كندا

وترى الصحيفة أن إدارة ترامب حافظت على حياد مدروس في الخلاف بين السعودية وكندا في أعقاب توجيه وزيرة الخارجية الكندية لنداء لإطلاق سراح ناشطتين حقوقيتين معتقلتين في السعودية.

وتضيف أنه سيكون من المغري لحكومة تيريزا ماي في بريطانيا، التي أضعفها الانقسام وتبحث عن حلفاء لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أن تقف موقفا مشابها لموقف إدارة ترامب.

وتشدد الصحيفة على أن ذلك يجب أن لا يحدث، لأن كندا على صواب، ويجب أن تحظى بدعم الديمقراطيات الغربية في موقف ملح و لايمكن الاعتراض عليه في الدبلوماسية العامة بين الدول.

وتخلص الصحيفة إلى القول إن كندا صوت ثابت في الدفاع عن القيم الليبرالية في الشؤون العالمية، ولذلك تعرضت لهجوم غير منصف من حلفاء فضلا عن أنظمة أوتوقراطية.

ففي أعقاب قمة الدول الصناعية السبع وصف ترامب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأنه “غير أمين وضعيف جدا” في قضية التعريفات الجمركية، حيث اتخذت الولايات المتحدة ما تصفه الصحيفة بأنه دبلوماسية تدميرية.

وتشدد الصحيفة على أن كندا لن تقدم أي تنازلات لتفادي محاولة عزلها في الأيام الأخيرة، وعلى حلفائها الوقوف خلفها.

محادثات طالبان وأمريكا

وتنشر الصحيفة ذاتها تقريرا تحت عنوان “الجولة الاولى من محادثات طالبان مع الولايات المتحدة تنعش آمال السلام الأفغاني”.

مصدر الصورة AFP
Image caption وصفت طالبان المحادثات التمهيدية مع الولايات المتحدة التي عقدت في الدوحة بأنها كانت “نافعة جدا”

ويقول التقرير إن مسؤولا في طالبان أبلغ الغارديان أن المحادثات التمهيدية مع الولايات المتحدة التي عقدت الشهر الماضي كانت “نافعة جدا”، وأن جولة محادثات ثانية ستجري في الدوحة في سبتمبر/أيلول.

وتكشف الصحيفة عن أن أربعة أعضاء في حركة طالبان الأفغانية التقوا بأليس ويلز، المسؤولة الرفيعة في الخارجية الأمريكية والسفيرة الأمريكية السابقة في الأردن، في فندق في العاصمة القطرية في 23 من يوليو/تموز في أول محادثات مباشرة وجها لوجه بين الجانبين منذ سبع سنوات.

ويقول التقرير إن المحادثات جاءت بعد أن تخلت الولايات المتحدة عن معارضتها لإجراء محادثات ثنائية مع المتمردين الإسلاميين الذين فشلت في اجتثاثهم خلال 17 عاما من الحرب الدموية.

ويرى التقرير أن الولايات المتحدة شددت في السابق على أنها ستتخذ موقف المراقب في عملية سلام يقودها الأفغان، بيد أن إدارة ترامب غيرت دبلوماسيتها بعد رفض طالبان إجراء محادثات مع الحكومة الأفغانية ما لم تسبق ذلك مناقشة قضية جلاء القوات الأجنبية مع الولايات المتحدة.

وتقول الصحيفة إن عضوا بارزا في مجلس شورى طالبان في مدينة كويتا الباكستانية، أبلغها أن المحادثات كانت “نافعة جدا … وستكون الجولة الثانية أكثر تخصصا في التركيز على قضايا جوهرية”، مشيرا إلى أن الحركة ستجلس في النهاية على مائدة التفاوض مع الحكومة الأفغانية.

ويشير التقرير إلى أن الرئيس الأفغاني أشرف غني عرض في فبراير/شباط جملة محفزات لطالبان لعقد اتفاق سلام، بضمنها الاعتراف السياسي بها وإجراء مراجعة دستورية.

وتنقل الصحيفة عن عضو مجلس شورى طالبان قوله “إن تحقق هذا التقدم غير المسبوق، سيكون أمرا رائعا للجميع”.